محافظة اريحا والاغوار

اريحا .. اقدم مدينة في التاريخ


محافظ اريحا والأغوار ووزير الاوقاف يؤكدان تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه

28-01-2019
محافظ اريحا والأغوار ووزير الاوقاف يؤكدان تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه

اكدا جهاد ابو العسل محافظ اريحا والأغوار ويوسف ادعيس وزير الاوقاف والشؤون الدينية. فلسطينية وملكية الاراضي في الاغوار الفلسطينية وان الشعب الفلسطيني متمسك بارضه ومحاولات الاحتلال بالمصادرة والإغلاق للأراضي لن تخلق حقا او نتشيء التزاما. وذلك خلال اجتماع عقد ظهر اليوم بمقر المحافظة وسط مدينة اريحا بحضور  عايد مرار مدير عام الدائرة القانونية في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وخالد حمد مدير عام الشؤون العامة بالمحافظة ووائل نظيف مدير عام الاوقاف بالمحافظة وخلوصي السعدي عن هيئة الشؤون المدينة.

وقال ابو العسل ان كل الممارسات الاحتلالية بالأغوار الفلسطينية من اغلاق ومصادرة وتضييق على الاهالي لخلق واقع بالأغوار الفلسطينية وأشار  اننا وبتعليمات وأوامر من الرئيس محمود عباس ودعم مطلق منه لتعزيز صمود الاهالي هنا بالأغوار الفلسطينية فأننا نقول للمحتل "ان كل الاجراءات في الاغوار الفلسطينية باطلة ولن تثن المواطن من الصمود ومقاومة كل تلك الممارسات" مشيرا انه مطلوب من الجميع تضافر الجهود والتكاتف سواء الجانب الرسمي او الاهلي والشعبي لمقاومة كل تلك الممارسات منوها ان الاحتلال يلجأ الى اصدار اوامر بالإغلاق والمصادرة كما حدث مؤخرا باعتبار 7000 دونم اراضي مغلقة ومنطقة عسكرية.

وبين ادعيس ان تلك الاراضي هي اراضي وقفية تابعة للأوقاف الاسلامية  وان سلطات الاحتلال تمارس هي ومستوطنيها هجمة مسعورة على الاراضي والقرى والبلدات الفلسطينية وان تلك الممارسات زادت مع وجود ادارة امريكية نقلت سفارتها الى مدينة القدس المحتلة مؤكدا ان وزارة الاوقاف الفلسطينية تسعى بكل السبل القانونية حماية الارض وتشجيع الاستثمار وتخصيص اراضي وقفية بمبالغ رمزية لتشجيع الاستثمار وتثبيت المزارعين والمواطنين في تلك الاراضي وحماية الارض من الاستيطان وبالمصادرة

وتحدث مرار عن الطرق القانونية التي تلجا اليها هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في مقاومة ومحاولة سلطات الاحتلال والمستوطنين المصادرة او وضع اليد على الاراضي الفلسطينية مشيرا الى ضرورة تكامل الادوار الشعبية والمقاومة السلمية مع الجانب الساسي والتحرك القانوني والثبات على الارض في حماية الارض.

وتحدث نظيف  وحمد عن التحركات والاتصالات لإفشال تلك الممارسات الاحتلالية وعن ضرورة العمل الجماعي والقانوني الى جانب زراعة وسكن تلك الاراضي وتشجيع المواطنين على الاستثمار في تلك الاراضي.

تجدر الاشارة ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي زادت في الاونة الاخيرة من وتيرة اصدار الاوامر العسكرية او ما يسمى الادارة المدنية بالإخلاء او الهدم او اغلاق مناطق ومراعي لمدد معينة بحجة التدريبات او الضرورات الأمنية ومؤخرا اصدار امر عسكري مؤقت بإغلاق 7000 دونم من اراض بلدة العوجا بالأغوار الفلسطينية الى الشمال من مدينة اريحا وهي اراض وقفية.

 

شاركونا
أريحا هذا الاسبوع