محافظة اريحا والاغوار

اريحا .. اقدم مدينة في التاريخ


ورشة العمل بعنوان التشخيص الاجتماعي الكمي والنوعية والنتائج الرئيسية والحلول لتغطية احتياجات الفئات الاكثر احتياجا

07-11-2018
ورشة العمل بعنوان التشخيص الاجتماعي الكمي والنوعية والنتائج الرئيسية والحلول لتغطية احتياجات الفئات الاكثر احتياجا

اكد جهاد يوسف ابو العسل  محافظ اريحا والأغوار وداود الديك وكيل وزارة التنمية الاجتماعية ان الرعاية الاجتماعية والتنمية الاجتماعية للمواطن الفلسطيني والحفاظ على كرامة ابناء شعبنا وتقديم افصل الخدمات  تحتل سلم اولويات الحكومة الفلسطينية  

جاء ذلك خلال افتتاح ورشة العمل بعنوان التشخيص الاجتماعي الكمي والنوعية والنتائج الرئيسية والحلول لتغطية احتياجات الفئات الاكثر احتياجا والتي نظمتها وزارة التنمية الاجتماعية  في قاعة المؤتمرات في مقر المحافظة صباح اليوم بحضور مدير برنامج الدعم المالي المباشر والتنمية ستيفاني روسو وكيل مساعد لشؤون المديريات في وزارة التنمية انور حمام ومدير عام الشؤون العامة  خالد حمد وركاد شجاعية مدير مديرية التنمية الاجتماعية  وأعضاء فرق التخطيط المحلي في محافظة اريحا

المحافظ ابو العسل قان ان المواطن الفلسطيني يستحق الافضل و عليه يجب ان يكون الجهد منصبا على تطوير الاداء وتحسين جودة الخدمات التي تقدم للمواطن من حيث النوع والكم  بالرغم من كل ما نواجهه من شح في الامكانيات بسبب الظروف الاقتصادية

الوكيل الديك قال وزارة التنمية الاجتماعية تعمل ضمن اجندة السياسات الوطنية من تحقيق رعاية اجتماعية حقيقية وأضاف نحن نؤمن بأهمية الشراكة مع الكل فئات المجتمع من اجل تحسين مخرجات التخطيط وبما يتناسب مع احتياجات المجتمع المحلي

ستيفاني روسو قالت ان الاتحاد الاوروبي يعمل بالشراكة وزارة التنمية الاجتماعية من اجل ترسيخ قيم ومبادىحقوق الانسان ونحن نسعى من اجل تحقيق تنمية اجتماعية حقيقية في فلسطين والشراكة في التخطيط  من قبل الفئات المستهدفة يساهم في تحقيق افضل النتائج المرجوة من عملية التخطيط

ركاد شجاعية اوضح ان ورشة العمل الذي عقدت اليوم هي الورشة الختامية لعرض نتائج ومخرجات الشراكة مع الفئات المستهدفة ووهي الفئات الاكثر احتياجا   واستهدفت الدراسة مدينة اريحا ومخيم عقبة جبر والنويعمة والديوك وتجمع الرشايدة  البدوي

وعرض خلال الورشة النتائج الرئيسية للتقيم الكمي والنوعي والتي تمحورت حول عدد من الموضوعات وهي المسنون الذين بحاجة الى اعالة والأشخاص ذوي الاعاقة والأطفال المعرضين للخطر ومدمني المخدرات والمتسربين و مجموعة الحلول المقترحة

ويشار الى مشروع التشخيص الاجتماعي والكمي والنوعي للفئات الاكثر احتياجا مدعوم من قبل الاتحاد الاوروبي  وبإشراف فريق الخبراء الاوربي برئاسة د. فالنتين فلادو 

شاركونا
أريحا هذا الاسبوع