محافظة اريحا والاغوار

اريحا .. اقدم مدينة في التاريخ


اجتماع تقييمي ليوم التوظيف المهني

09-05-2018
اجتماع تقييمي ليوم التوظيف المهني

اكد عدد من المختصين ورجال الاعمال والمستثمرين والمعنيين بالتوظيف والتدريب المهني اهمية وضرورة التدريب المهني ووجود تنوع في التدريب والتاهيل المهني وحاجة السوق وعن وجود فرص واعدة في المدينة الصناعية والحركة السياحية بمحافظة اريحا والاغوار للايدى المدربة والمؤهلة, وذلك في ختام اجتماع موسع اقيم لتقييم يوم التوظيف المهني في محافظة اريحا بدعم من مؤسسة GIZ الالمانية وتنظيم من مجلس التشغيل الفلسطيني ووزارة العمل الفلسطينية وحضور رامي مهداوي مدير عام التشغيل بوزارة العمل وتيسير حميدي رئيس غرفة تجارة اريحا والاغوار ومحي الياسيني نائب رئيس بلدية اريحا وزبيدي الزبيدي منسق البرنامج  وسابينا عن المؤسسة الالمانية وامجد جابر مدير وزارة العمل بالمحافظة.

واثنى جابر بداية الاجتماع على القطاع الخاص وعلى الشركات والمؤسسات التي ساهمت بنجاح يوم التوظيف والذي اقيم يوم 18 من شهر نيسان الماضي مشيرا ان هذا الاجتماع للخروج برؤى مستقبلية.

وتحدث مهداوي مؤكدا حرص وزارة العمل على تشغيل الايدي الفلسطكينية ومتابعة التاهيل والتدريب وان العمو الرئيس لوزارة العمل هو االقضاء على البطالة وحفظ حقوق وواجبات العامل والعمل على علاقة طبيعية قائمة على الحقوق والواجبات بين العمال وارباب العمال,. وشدد مهداوي على اهمية التدريب والتاهيل ودراسة حاجة السوق وطالب اصحاب اقطاع الخاص بان يدربوا ويؤهلوا بعض الخرف والمهن وفق عقود والتزامات متبادلة بين العمال وارباب العمل مشددا ان وزارة العمل حريصة على ايجاد فرص عمل ومنوها بالوقت نفسه بالدور الوطني ومبادرة القطاع الخاص  غي هذا المجال.

وتحدث رياض حمدلا من قطاع الفنادق والسياحة عن وجود فرص عمل وحاجة قطاع السياحة والفندقة للعديد من الوظائف والمهن مشيرا لاهمية التدريب والتاهيل.وبين صبري ادعيق من قطاع النخيل عن وجود فرص عمل في قطاع النخيل لعدد من العمال والعاملات وطيلة ستة اشهر بالسنة في حين تحدث

نصر عيطاني وخالد العملة عن المدينة الصناعية في محافظة اريحا وعن حاجتها لمئات الوظائف المهنية وعن وجود نقص في بعض المهن والحرف والتي تحتاج تدريب وتاهيل.

في حين اكد عدد من الحضور والمهتمين ان التدريب والتاهيل تحتاج الى جهود من قبل المصانع والشركات لفتح وتبني دورات وتدريب على الالات والوظائف الصناعية والمهنية في تلك المصانع مقابل الزام المتدرب بمدة زمنية من العمل واجر مادي مكافيء. وان تكون الاولوية لابناء محافظة اريحا والاغوار في التدريب والتاهيل وبين البعض انه كيف مككن ان نطلب من العامل او المهني العمل على ماكنة جديدة دون تدريب وتاهيل والبعض يشترط الخبرة والمعرفة مشيرين في الوقت نفسه الى دور القطاع الخاص في استيعاب الايدي العاملة ودوره بالاقتصاد الوطني فالمطلوب مزيدا من التدريب والتاهيل  واستحداث برامج تدريب وتاهيل بالتعاون مع المؤسسة الالمانية والمؤسسات الدولية المعنية ومراكز التدريب المهني.

شاركونا
أريحا هذا الاسبوع