محافظة اريحا والاغوار

اريحا .. اقدم مدينة في التاريخ


التنمية الاجتماعية تطلق مبادرة لتطوير الرعاية المجتمعية في محافظة اريحا والاغوار

12-02-2018
التنمية الاجتماعية تطلق مبادرة لتطوير الرعاية المجتمعية في محافظة اريحا والاغوار

اعلنت وزارة التنمية الاجتماعية عن "اطلاق مكون لتطوير تخطيط الرعاية المجتمعية في محافظة اريحا والاغوار" ترجمة لمشروع المساعدة الفنية لتطوير نظام الحماية الاجتماعية في فلسطين في اطار خطط وبرامج الوزارة من خلال التخطيط على الشراكة وبناء القدرات المؤسساتية. والذي تطبقه الوزارة بدعم من الاتحاد االاوربي. وذلك في ختام ورشة عمل عقدت في مقر المحافظة وسط مدينة اريحا بحضور ماجد الفتياني محافظ اريحا والاغوار وانور حمام وكيل وزارة التنمية الاجتماعية, وفالنتين فلادو خبير مشروع المساعدة الفنية من الاتحاد الاوروبي. وجمال الرجوب نائب محافظ اريحا, وسالم غروف رئيس بلدية اريحا وامجد جابر مدير عمل اريحا ود.اراب عناني مدير صحة المحافظة ورؤساء وممثلي الاجهزة الامنية والمدينة والشرطية والجهات والجمعيات والمراكز ذات العلاقة بالخدمة المجتمعية.

واكد في افتتاح الجلسة المحافظ الفتياني حرص الرئيس محمود عباس والحكومة على اشراك المواطن ومؤسسات المجتمع المدني بكل ما يمس اوجه الحياة الفلسطينية مشددا "اننا وجدنا لخدمة المواطنين واننا بنص القانون خدم لهم حسب قانون الخدمة المدنية" وبين المحافظ الفتياني ان رغم كل الظروف التي نمر بها والاعباء ثقيلة وممارسات الاحتلال وممارستها في التضييق الاقتصادي ووقوفه حائلا امام احداث تنمية حقيقة الا ان الشعب الفلسطيني بقيادته الحكيمة يعمل جاهد على الصمود والتحدي مؤكدا اهمية التكافل وتضافر جهود الجميع مشيرا الى الدور الذي تقوم به وزارة التنمية الاجتماعية والاعباء التي تنوء بها لتقديم الخدمات مؤكدا اوامر وتعليمات الرئيس بمتابعته هموم المواطنين والعمل باقصى طاقة لتوفير حياة كريمة وتلبية الاحتياجات بكل قدرة مالية ومعنوية ممكنة.

وتحدث الوكيل حمام مؤكدا ان سياسة الوزارة ورؤيتها ابتداء من الوزير وكادر الوزارة هو ترجمة تحول الوزارة من وزارة الشؤون الاجتماعية الى وزارة التنمية الاجتماعية مع ما يتطلب ذلك من استحقاقات, مستندين الى ركائز حقوقية وان ما يقدم على اساس حقوق وليس احتياج, والمساعدات لمدة طويلة وكيفية ايجاد البدائل, والمساعدة التدريبية اية التمكين وتحويل بعض الحلات الاجتماعية الى حالات انتاجية والاعتماد على مصدر دخل من خلال التدريب والتهيل وتقديم الدعم من قبل الوزارة لهم مشيرا ان ان الوزارة رصدت في موازنة 2018, مبلغ 42 مليون شيكل للتمكين الاقتصادي.

وشدد حمام ان النقلة النوعية في الوزارة وتخطيطها هو ايمانها "بالتشاركية" فنحن نؤمن باننا نخطط مع الناس وليس نخطط للناس. وتطبيق مفهوم اللامركزية في تحديد الاحتاجات والاولويات في هذا المجال استنادا على ارض الواقع ومن خلال خصوصية المكان والظرف نفس. وبين حمام ان الوزارة شكلت مؤخرا سبع مجموعات للتخطيط في سبع محافظات تصلح كنواة للتخطيط المستقبلي للخدمات الاجتماعية في كل محافظة. واضاف ان ان المسؤولية الاجتماعية تتطلب توسعا في المفهوم والاداء ومنظومة قوانين اضافية. والى تطبيق نظام البوابة الموحدة للمساعدات الاجتماعية والذي اسهم كثير في توحيد الجهود وتوفر قاعدة بيانات جيدة ضمت عدالة اكثر في توزيع ووصول المساعدات والتدخلات الاجتماعية للفئات المستهدفة وسهلت العمل على الكثير من الجمعيات والمؤسسات العاملة في هذا المجال.

وتحدث الخبير الاوروبي عن اليات تطبيق تخطيط الرعاية المجتمعية وعن النهج والخطوات الرئيسية المتبعة فيما تحدث عصام خميس مدير الادارة العامة للموارد البشرية عن تخطيط الرعياة المجتمعية ودمجها مع خطوات واجراءات ادارة الحالة.

أريحا هذا الاسبوع