محافظة اريحا والاغوار

اريحا .. اقدم مدينة في التاريخ


اعتداء المستوطنين على ممتلكات اهالي الاغوار

29-05-2013
اعتداء المستوطنين على ممتلكات اهالي الاغوار

اقتحمت قطعان المستوطنين فجر  بلدات وقرى في الاغوار الفلسطينية واعتدت على ممتلكات المواطنين واحرقت عدة سيارات وكتبت شعارات عنصرية وتهديد بالتكرار  تحت عنوان "قطع الايادي" 

حيث قامت مجموعة مستوطنين فجرر اليوم  حوالى الساعة 1:30 ليلا باقتحام قرية الزبيدات في الاغوار الفلسطينية الى الشمال من اريحا واحراق اربع سيارات تعود ملكيتها للمواطنين في القرية واخفقوا في حرق جرار زراعي ومركبة.

وبين المحامي هاني زبيدات عضو المجلس القروي ان المستوطنين استغلوا ظلام الليل والمواطنين امنين في بيوتهم للقيام بهذا الاعتداء المخالف لكل القوانين والاعراف والقيم, تاركين شعرات عنصرية وتهديدات صريحة و"عبارة قطع الايدي"

وفي بلدة مرج نعجة القريبة من الزبيدات قامت العصابات  الاستيطانية بحرق مركبتين وترك كتابات عنصرية وتهديد للمواطنين.

وحمل ماجد الفتياني محافظ اريحا والاغوار الجيش والشرطة الاسرائيلية مسؤولية التقصير الى ان وصلت الامور الى مرحلة خطيرة من العربدة وتهديد ممتلكات وحياة المواطنين وذلك لقرب القريتين من الشارع الرئيسي والحيوي بالاغوار, واضاف انه اثناء تفقده مواطني البلدتين والاضرار التي لحقت بالمواطنين ان المصادر الاسرائيلية تشير انهم اي المستوطنين من مستوطنة يتسهار القريبة من مدينة نابلس, "وفشلت القوات الاسرئليلية في رفع البصمات لانه لا اثر للبصمات" حسب الادعاء الاسرائيلي ويضيف المحافظ الفتياني وذلك ما يدلل ان المستوطنين اقدموا على الاعتداء مع سبق الاصرار وتعمد الايذاء وبنوع من الاحترافية والاجرام واللصوصية عندما يلبسون قفازات  وملابس للتمويه ومحو  اثار الجريمة.

وشدد المحافظ ان الصبر الفلسطيني نفذ امام تواطؤ وتقصير حكومة الاحتلال في لجم المستوطنين وتدفع باالامور بعيدا عن الهدوء والاستقرار واننا لن نترك مواطنينا وشعبنا للخطر وعربدة المستوطنين وسنفعل لجان المقاومة الشعبية ولجان الحراسة الشعبية لتحمي الناس انفسها من الاعتداءات وتطرف المستوطنين, طالبا من المنظمات الحقوقية والادارة الامريكية والمجتمع الدولي بحماية المواطنين الفلسطينيين والضغط على سلطات الاحتلال  للجم مستوطنيها والتوقف عن الممارسات الاستفزازية من قبلهم ومن وقبل جنود الاحتلال في الاغوار.

شاركونا
أريحا هذا الاسبوع